أهمية الطحالب للإنسان

الأحد , 21 أكتوبر 2018

الطحالب

تعد الطحالب من الكاينات الحية الدقيقة الهامة التي تقطن على كوكبنا، والتي تشارك بدورها في التوازن البييي، وباستمرار الحياة على تلك الارض، وتعيش الطحالب على نحو مستعمرات، مجتمعة ومتراصة مع بعضها البعض، وهي ذاتية التغذية، وتقوم بدورها في عمل تفاعلات في الخلايا والعناصر الحية، وتعرف تلك التفاعلات بـ( الكيموحياتية )، وتكون حصيلة لاكسدتها للمواد العضوية وهذا من اثناء اشعة الشمس التي تقوم باستخدامها .

عرف الانسان اهمية الطحالب فيما يتعلق له، حيث وجدها من المكونات المهمة للفيتامينات، وغنية كذلك بالاحماض الامينية، بالاضافة الى البروتينات، ولذلك نجد انها اعتبرت غذاء ايا كان نحو بعض الشعوب وخاصة البلاد التي تقع على السواحل، حيث عرف سبعون نوعا من الطحالب التي تقطن في البيية البحرية، وهي جميعها تصلح كغذاء بشري، ونجد ان اهل هاواي ياكلون معظمها، الا ان اهالي جمهورية اليابان يتغذون على عشرين نوع فقط، اما في جمهورية كندا فانهم يستعملون فقط خمسة انواع، ونجد في جمهورية الفيليبين انهم ياكلون ثمانية انواع من تلك الطحالب فقط، واعتمادهم على الطحالب كغذاء نابعا من معرفتهم بالطاقة التي تعطيها لجسم الانسان، اضافة الى مقاومتها ومحاربتها لامراض عديدة، اذ انها تعمل كمساعد على الهضم في الجسم، وايضا فيما يعلم بعملية ( التمثيل الغذايي )، ومن تلك الطحالب التي يعتمد عليها كغذاء نافع جدا نجد Carrageen، وايضا هنالك Dulse، بالاضافة الى Porphyra .

فوايد الطحالب

لقد اثبت العلماء ان الطحالب ذات اللون البني، تشارك على نحو فعال وكبير في مبالغة خصوبة التربة، اذ انها تعتبر بعد تجفيفها مكونا ايا كان يضاف للاسمدة، ومن تلك الانواع نجد طحالب Laminaria، وايضا طحالب Ascophyllum، وتعود اهميتها للتربة لاحتوايها على النيتروجين بمقادير كبير، والانسان بدوره استغلها على نحو صناعي من اجل استخراج البوتاسيوم، وايضا اليوم، اضافة الى الاكار، ومن تلك الطحالب المستعملة في ذلك الشان نجد طحالب الـ Gelidium.

كما اسلفت سابقا بان لها دور هام في التوازن البييي، حيث نجد ان الطحالب تشارك على نحو فعال في تكوين كل من الاحجار الجيرية وايضا المرجانية، ويستحيل ان نجد شعبا مرجانية بلا ان نجد طحالب اصطحاب لها، حيث ان الطحالب تقطن وتستوطن على انسجة الشعب المرجانية، والتي تعرف باسم (البوليبات)، لتنتج بدورها سيارات ذات مواصفات كيميايية، تشارك في ابراز هياكل الحيوانات المرجانية والتي تتكون من حجر الجير.

لقد كشف العلماء ان من 50 % حتى 70 % من عمليات التركيب الضويي التي تحصل على سطح الكرة الارضية، مصدرها هو الطحالب، ولذلك هي من اكثر الكاينات التي تهب الارض الاوكسيجين، وبدورها يمكنها ازالة العديد من غاز ثاني اوكسيد الكربون المتواجد في الجو، لتمنح الارض حياة وخاصة كونها تغطي مساحات واسعة من المحيطات .

لقد عرف الانسان الكثير من الصناعات وخاصة الطبية منها والتي تعتمد على نحو عظيم على الطحالب؛ لما لها من فايدة في ذلك المجال، فنجدها تدخل في تركيب معجون الاسنان، وايضا في منظف البشرة، اضافة الى وجودها في مزيل الروايح، كما استعملت في الصناعات الدوايية، اذ تملك القدرة على مقاومة ومحاربة مرض السرطان، ولها خاصية في التقليل من مستوى الاستروجين نحو النساء، ذلك الهرمون الذي من شانه الاخلال فى جميع الاوقات الدورة الشهرية، ويستخرج كذلك منها مادة اليود .