ما هى الأجرام السماوية

الأربعاء , 11 يوليو 2018

الفضاء الخارجي

تسبح في هذا الفضاء أعداد هائلة من المجرات والكواكب والنجوم والأجرام السماوية التي لا يعلم عددها إلا الله تعالى، وتُحيط بهذه الأجرام السماوية الكثير من الغموض، فمعظم الدراسات التي تبحث في ماهية الكواكب والنجوم والمجرات وغيرها مما يسبح في الفضاء، ما هي إلا تكهنات ربما يكون بعضها خاطئًا، وعلى الرغم من التطور الهائل للعلم واستطاعة الإنسان الوصول إلى عددٍ من الكواكب، كما أنه هبط على سطح القمر، إلا أن الفضاء الخارجي سيظلّ عالمًا مجهولًا إلى حدٍ كبير، وفي هذا المقال سيتم تعريف الأجرام السماوية.

تعريف الأجرام السماوية

تُعرف الأجرام السماوية بأنها أجسام سابحة في الفضاء الخارجي، وتشمل هذه الأجرام كل من النجوم والمجرات والسدم، منها ما يكون جزءًا من النظام الشمسي ومنها ما هو بعيد وخارج حدود هذا النظام، وتشمل الأجرام السماوية أيضًا الأجرام السماوية الصغيرة والكواكب والمذنبات التي تشبه الكواكب لكنها تملك ذيولًا تتكون من الغازات، بالإضافة إلى النيازك والشهب، ويوجد منها ما هو مضيء بذاته مثل النجوم ومنها ما هو معتم مثل الكواكب.

معلومات عن النجوم والكواكب والمجرات

يوجد العديد من المعلومات التي أظهرتها الاكتشافات الفلكية حول الأجرام السماوية، ومن بين هذه المعلومات الكثيرة التي تبين صفاتها وطبيعتها ما يأتي:

  • تُعدّ الأجرام السماوية التابعة للمجموعة الشمسية هي الأكثر قربًا من الأرض باعتبار أن الأرض هي جزء من هذه المجموعة، والمجموعة الشمسية هي جزء من مجرة درب التبانة التي تضم مئات مليارات من النجوم والكواكب، وهي مجرة لولبية الشكل لها أذرع ضخمة جدًا.
  • تتألف النجوم من غازات بدرجات حرارة مرتفعة جدًا تتجمع معًا بفعل قوى الجاذبية، وتُطلق العديد من الإشعاعات الكهرومغناطيسية وخاصةً الضوء، وذلك بسبب التفاعلات النووية التي تحدث داخل النجم.
  • لا تختلف طبيعة الشمس عن باقي النجوم، إلا أنها النجم الأقرب إلى الأرض وهذا ما يميزها.
  • تُعدّ المذنبات من الأجرام السماوية ذات الطبيعة الضبابية وهي تدور حول الشمس ويكون لها ذيل طويل يظهر عند اقتراب المذنب من مداره حول الشمس.
  • تُعدّ الشمس أقرب النجوم إلى الأرض، أما كوكب عطارد فهو الأقرب إلى الشمس حيث يبعد عنها ما يقارب 58 مليون كيلو مترًا تقريبًا.
  • تشمل أجرام الفضاء البعيدة كل من المجرات والسدم التي تتكون من تجمعات هائلة من الغازات والغبار ذات الكثافة العالية جدًا، والعناقيد النجمية التي تضم الملايين من النجوم الصغيرة والنجوم الكبيرة.
  • تُعدّ الثقوب السوداء من هذه الأجرام وهي ذات كثافة هائلة وقوة جذب قوية جدًا وتمثل طورًا من أطوار موت النجوم.